تعليقات انظر الحل

كم كان يسعني أن أنسى نفسي، إذ انكب بكل فكري وقلبي وعضلاتي على خشبات في يدي؛ أنا بالمنشار وآونة بالمنجر أو الإزميل. فإذا بها تتحول بالتدريج طاولة أو إطارا لصورة وما كان أطيب العرف يتصبب من جيبي فأمسحه بمنذيلي أو بيدي مثلما يفعل الفلاح بحقله.

فالمبدع هو الذي يصنع المحراث والخالف هو الذي يسكب الكلمات في قوالب النشر والشعر، فإذا بها أدفعة تتوهج أفكارا، وقلوب تنبص مشاعر.

إنها لجريمة نكراء من جرائم العصر الأعمى، أن تكثر مدارسه وأن يقل فيها الخالفون فكم من طالب فالمنت يداه معولا أو منجلا ولا هي تستطيع أن تدق مسعارا في حائط أو أن تدخل خيطا في ثقب إبرة .

 

الأسئلة :

1) أشكل النص شكلا تاما

2) استخرج أسماء الآلة الواردة في النص مبينا وزنها ونوعها فعلها ونوع فعلها

3) ضع اسم الآلة من الفعلين المواليين وركبها في جملة مفيدة : رقى – محرك.


أنظر حل التمرين :تمرين تطبيقي : 2 اسم الآلة
ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

العربية : تمرين تطبيقي :تمرين تطبيقي : 2 اسم الآلة

للدخول إلى صفحة التمارين المحلولة المرجوا الضغط هنا : تمارين وحلول
للدخول إلى الإمتحانات والإمتحانات الوطنية مع التصحيح المرجوا الضغط هنا : إمتحانات مصححة
للدخول والإطلاع على الدروس المرجوا الضغط هنا :الدروس


نرجوا من الأساتذة الكرام الذين لذيهم ملاحظات حول الدروس مراسلتنا على البريد الإلكتروني:Contact.achamel@gmail.com

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح
adnan
2016-03-16 23:19:41

Finahowa ljawab

 
0
 
0

Morrjsndzhzyd
2018-12-25 16:44:51

F trmtak

 
0
 
0