تعليقات نماذج الدرس

بسم الله الرحمن الرحيم

مدخل القسط / درس حق البيئة: التوسط والاعتدال في استغلال البيئة / مادة التربية الإسلامية /أولى باك

المحور الأول: مفهوم البيئة وموقف الإسلام منها:

1- مفهوم البيئة في الإسلام: لغة من (البوء) وهو القرار واللزوم كما قا تعالى: (وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّءا لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا) [يونس:87] أي اتخذا لهم بيوتا لتكون قرارا لهم.    الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

  واصطلاحا: هي عبارةٌ عن الوسط الذي يوجد فيه الإنسان وما يحيط به من مخلوقات حية وغير حية، يتأثر بها الإنسان ويؤثر فيها.

2- مظاهر عناية الإسلام بالبيئة: تشمل البيئة في الإسلام الإطار الطبيعي والاصطناعي والاجتماعي المحيط بالإنسان،  ومن مظاهر عناية الإسلام بها الآتي:

- أن الله تعالى نهى عن إهلاكها لعموم قوله تعالى: (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ) [الأعراف:84].

- أمر الله بعمارة الأرض بالزراعة كما قال صلى الله عليه وسلم: (إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع ألا تَقوم حتى يَغرِسَها، فليَغرِسْها) [رواه الإمام أحمد في مسنده] ولهذا أيضا سعى يوسف عليه السلام إلى بناء المخازن وزارعة الحنطة وادخارها.

- أمر الإسلام بإماطة الأذى عن الطريق: يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (إماطة الأذى عن الطريق صدقة) [رواه مسلم وأبو داود]. www.Achamel.info

3- حفظ البيئة وتنميتها من مقتضيات الإيمان: من مقتضيات إيمان المسلم حفاظه على البيئة وإصلاحها، ولهذا تعتبر إماطة الأذى عن الطريق من شعب الإيمان كما قال صلى الله عليه وسلم: (الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق) [رواه البخاري ومسلم]، كما يعتبر الحفاظ على البيئة من أمانة الاستخلاف في الأرض ومن أسس عمارتها والإصلاح فيها.

المحور الثاني: ضوابط استغلال البيئة في الإسلام: التوسط والاعتدال:

1- مفهوم التوسط والاعتدال: اصطلاحا: هو التوسط والخيرية والعدل والاستقامة بين الإفراط والتفريط.

2- التوسط والاعتدال من ضوابط استغلال البيئة: حيث يأمرنا الله تعالى بالوسطية في كل شيء لقول تعالى: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) [البقرة:143] ومن ذلك الوسطية في استغلال البيئة. ويتحقق ضابط الوسطية والاعتدال في استغلالها من خلال الآتي:

-  المحافظة على موارد الأرض الطبيعية وخيراتها. وحمايتها من الضياع، ولهذا أمر يوسف بترك الحصاد في سنبله حتى لا يضيع.

-  وترك الإسراف والتبذير في استعمال هذه الموارد، لأنه من قبيل الإفساد في الأرض، ولهذا نهى الله تعالى عنه في قوله: (وَلاَ تُبَذِّرْ تَبْذِيراً إِنَّ ٱلْمُبَذِّرِينَ كَانُوۤاْ إِخْوَانَ ٱلشَّيَاطِينِ وَكَانَ ٱلشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُوراً) [[الإسراء:26-27].

المحور الثالث: كيفية تحقيق الوسطية والاعتدال في استغلال البيئة:

- تعلم أحكام القرآن والسنة وتوجيهات العلماء في التعامل نع البيئة.

- ترك تلويثها، وعدم الإسراف في استغلالها، مع الاجتهاد في حمايتها.

- إنشاء مشاريع عملية وتحسيسية لحمايتها، والإسهام في الأنشطة الهادفة إلى حفظها.

 

www.Achamel.info

 

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

 

 

 




ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح