تعليقات نماذج ملخص

 

مدخل الاقتداء: الرسول -صلى الله عليه وسلم- في بيته 

النصوص

1)"  قَالَ يَـٰبُنَىَّ لَا تَقۡصُصۡ رُءۡيَاكَ عَلَىٰٓ إِخۡوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيۡدًا‌ۖ إِنَّ ٱلشَّيۡطَـٰنَ لِلۡإِنسَـٰنِ عَدُوٌّ۬ مُّبِينٌ۬"

2) قَالُواْ يَـٰٓأَبَانَا ٱسۡتَغۡفِرۡ لَنَا ذُنُوبَنَآ إِنَّا كُنَّا خَـٰطِـِٔينَ قَالَ سَوۡفَ أَسۡتَغۡفِرُ لَكُمۡ رَبِّىٓ‌ۖ إِنَّهُ ۥ هُوَ ٱلۡغَفُورُ ٱلرَّحِيمُ"

3) قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “خيركم خيركم لأهله ، وأنا خيركم لأهلي “.رواه الترمذي وابن حبان

مضامين النصوص:

1)نهي يعقوب عليه السلام يوسف عن ذكر رؤياه  لإخوته خوفا عليه من كيدهم، وفيه رعاية الأبناء والخوف عليهم.

2)قبول يعقوب عليه السلام طلب أبنائه بالاستغفار لهم ، وفيه رحمة الأبناء والعفو عنهم والدعاء لهم، وتعليمهم صفات الله

3)جعل الرسول صلى الله عليه وسلم معيار الأفضلية هو حسن معاملة الأهل، وأنه خير الناس معاملة لأهل بيته.

التحليل

 1)محمد صلى الله عليه وسلم الرسول الإنسان

كان الرسول بشرا رسولا، وكان له أزواج وأولاد  وأحسن معاملتهم فهو قدوة للأزواج والآباء والمربين.

 

 اصطفى الله تعالى الرسول صلى الله عليه وسلم لتبليغ رسالته وأنزل عليه الوحي قال تعالى في خواتيم سورة الكهف:“قل انما انا بشر مثلكم يوحى الي  “.وفي الإسراء “قل سبحان ربي هل كنت إلا بشرا رسولا ” [آية: 93]، كان إنسانا قمّةً في عواطفه وقدراته العقلية والعملية، لذلك اختير لحمل الرسالة ، لقد عاش حياة البشر، رعى الغنم، وتاجر، وتزوج وربى الأبناء، وكان له أقارب وجيران، وأصدقاء

وأعداء، وبعد النبوة بلغ وعلم، وقضى و حكم ...ليكون قدوة للزوج والأب والجاروالصديق والتاجر والمعلم والمربي والقاضي والحاكم  ليجد فيه كل مسلم قدوة حسنة ويتخلق بأخلاقه، فبشريته رحمة من الله لعباده ليتعلموا منه دينهم بالقول والفعل ليقتدوا به قال تعالى:﴿ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ ﴾الأنبياء: 107]

2) سمو أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم في معاملة أهل بيته :

كان الرسول في بيته أسوةَ صالِحة للزوج  في الوفاء وحسْن العِشرة، وقدوة للأب في رحمة الأبناء وتربيتهم على طاعة الله

 

 كمل الله أخلاق نبيه صلى الله عليه وسلم ووصفه بقوله:"وانك لعلى خلق عظيم ." ومن مظاهر كمال خلقه معاملته لأهل بيته وهو القائل “خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي “.ومن ذلك:

*أمر أهله بطاعة الله ونهيهم عن معصيته فقد أنزل الله عليه: وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا.."ٰ (طه132) وقال لبنته:"...يا فاطمة أنقذي نفسك من النار إني لا أملك لك من الله شيئا"."أخذ الحسن بن علي تمرة من تمر الصدقة فجعلها في فيه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كخ كخ ارم بها أما علمت أنا لا نأكل الصدقة " فلم يسمح لحفيده بأكل تمرة واحدة من تمر الصدقة التي حرمها الله على رسوله وأهل بيته تكريما لهم.(فيه الحرص على إطعام الأهل من الحلال وحثهم على طاعة الله).

*عدله بين زوجاته في المبيت والحقوق وفي السفر كان يقرع بينهن(من القرعة) ومن خرج سهمها سافرت معه(سبق في صلح الحديبية مرافقة ام سلمة له)
* رفقه ولينه قالت عائشة رضي الله عنها:"ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم بيده امرأة له قط ولا خادما" رواه أبوداود، وقالت:«كان ألين الناس، وأكرم الناس، وكان رجلاً من رجالكم إلا أنه كان ضحاكًا بسّامًا"

*تواضعه ومساعدة أهله : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يأنف من القيام ببعض أعمال البيت ومساعدة أهله، أخبرت عائشة رضي الله عنها قائلة “كان يخيط ثوبه ويخصف نعله ويعمل ما يعمل الرجال في بيوتهم"

*رحمته وملاطفته لأبنائه وأحفاده: من حسن خلقه صلى الله عليه وسلم كان إذا دخلت عليه فاطمة قام إليها فقبلها وأجلسها في مجلسه، وكان يلاعب الحسن والحسين ابني فاطمة الزهراء، فكان يُركب الحسن والحسين على ظهره، ويقول: ( نِعْم الجملُ جملُكما، ونعم العِدْلان أنتما."(وفيه الملاعبة والملاطفة والرحمة وإظهار المحبة ...)

إيمان المؤمن يتجلى في معاملة  أهل بيته بحسن الخلق ، وذلك بالرعاية والتربية  والإنفاق والرحمة والعدل...

 

 3)تجلي إيمان المؤمن وقيمه في معاملته لأهل بيته

جعل الرسول صلى الله عليه وسلم حسن الخلق دليلا على الإيمان فقال:" أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا" فأهل بيت المؤمن أولى بحسن خلقه، لأن الأقربين أولى بالمعروف، وجعل معاملة الأهل (الزوجة ، الأبناء ، الأقارب) دليلا على الفضل ، فإيمان المؤمن يتجلى في معاملة الناس بحسن الخلق وخاصة أهل بيته بالرعاية والرحمة والرفق(المودة والرحمة)، والإنفاق بالمعروف، والمعاشرة الحسنة، والكلمة الطيبة، والتربية والتعليم، والعدل بين الأبناء والزوجات...

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

 

 

 

 

 

 




ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح