تعليقات نماذج ملخص

 

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

 

مدخل التزكية:  الايمان وعمارة الارض

 نصوص من سورة يوسف :

الإطار المرجعي

*مبدأ  الاستخلاف أساس عمارة الأرض

 *النهي عن الإفساد في الأرض

*واجب المؤمن عمارة الأرض و إصلاحها

 

 النص الأول :  (قَالَ اجْعَلْنِي عَلَىٰ خَزَائِنِ الْأَرْضِ ۖ إِنِّي حَفِيظٌ عَلِيمٌ (55)
النص الثاني: (قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِينَ دَأَبًا فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلَّا قَلِيلًا مِّمَّا تَأْكُلُونَ)  الآية 47

النص الثالث: قال تعالى: (قالوا تالله لقد علمتم ما جئنا لنفسد في الأرض وما كنا سارقين) يوسف 73.

عمارة يوسف عليه السلام للأرض وإصلاحه باتصافه بالأمانة والعلم والنصح للناس وتدبير شؤونهم لإنقاذهم من الهلاك

 

 مضامين النصوص

النص الأول : من شروط مسؤولية عمارة الأرض العلم والأمانة.
النص الثاني : من أسس عمارة الأرض حسن التدبير والاعتدال في الاستهلاك.

النص الثالث: اعتبار إخوة يوسف عليه السلام السرقة من الإفساد في الأرض.
1) مبدأ الاستخلاف أساس عمارة الأرض

مبدأ الاستخلاف أساس عمارة الأرض باعتبارها أمانة يجب أداؤها بالإصلاح والمحافظة على عناصر الأرض وترشيد الانتفاع بها.

 

 ا)- مفهوم الاستخلاف و عمارة الأرض :* الاستخلاف من استخلف أي جعله خليفة : استخلاف الإنسان في الأرض يدل على إنابة الإنسان و توكيله في الأرض لعمارتها و الإصلاح فيها .

عمارة الأرض : مشتقة من عمر المكان أي أصلحه وبناه، وضده الهدم والخراب فعمارة الأرض الإصلاح فيها .
ب مبدأ الاستخلاف أساس عمارة الأرض. ذكر القرآن الكريم الاستخلاف مقرونا بالأرض أكثر من مرة، فالاستخلاف مهمة و أمانة اختارها الله عزوجل للإنسان فقال :“ إني جاعل في الأرض خليفة ” فكانت مهمته الأساسية هي إعمار الأرض و استثمار خيراتها التي أودعها الله فيها، قال تعالى  : “هو أنشأكم من الأرض و استعمركم فيها ” فتأسس هذا الإعمار على منهج رباني أساسه الإصلاح و الإحسان وحسن استغلال ثروات الأرض والانتفاع بخيراتها بلا إفساد،  فنجاح الإنسان في القيام بمهمة الاستخلاف متوقف على حسن تدبيره لما في الأرض من مكونات وترشيد انتفاعه بها، بالتزامه للضوابط التي شرعها الله .

مهمّة الإنسان الاستخلافيّة  تقوم(حسب ابن خلدون) على ثلاث ركائز وهي: الأمانة وتعني استئمان الإنسان على هذه الطبيعة والحفاظ عليها وعدم التفريط فيها، والتسخير ويعني حق الإنسان في الاستفادة من هذه الطبيعة واستخدامها في أداء مهمّته ، والإعمار ويعني وجوب تطوير وتنمية موارد هذه الطبيعة.

نهى  القرآن  الكريم  عن  الإفساد  في  كثير  من الآيات، وأنه  صفة  لا يحبها  الله ، وهو  وصف شامل لكل انواع الظلم والاعتداء على حقوق الله أو العباد او عناصر البيئة.

 2)النهي عن الإفساد في الأرض:

نهى القرآن الكريم عن الإفساد في كثير من الآيات ، وعلى لسان عدد من الرسل  الذين نهوا أقوامهم عن الإفساد كقوله تعالى: "ولا تعثوا في الأرض مفسدين وقوله: ( وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تبغ الفساد

 في الأرض إن الله لا يحب المفسدين) القصص77 .وقوله تعالى :(ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها) الأعراف ، 56 .  www.Achamel.info

ومن صور الإفساد في الأرض: الشرك وعبادة غير الله و الاعتداء على النفس والأرواح بالقتل، الاعتداء على الأموال بالسرقة والغش...والاعتداء على الأعراض بالزنا والفواحش، والاعتداء على البيئة بالتلويث والإسراف .....

3) واجب المؤمن عمارة الأرض وإصلاحها:

 عمارة الأرض وإصلاحها أعظم أمانة تحملها الإنسان باستخلاف الله له في الأرض، فقد جمع الله بين الإيمان والعمل الصالح بمفهومه العام في كثير من الآيات،"الذين آمنوا وعملوا الصالحات..." ومظاهر الإصلاح ثلاثة:

يجب على المؤمن عمارة الأرض بالإيمان والعمل الصالح الشامل لأداء حقوق الله وحقوق الناس وحقوق عناصر البيئة

 

1)الإصلاح في علاقة الإنسان بالله بالإيمان به وعبادته وترك الشرك والمعاصي ...

2) الإصلاح في علاقته بالناس بأداء حقوقهم ومن ذلك الحقوق الأسرية و المالية وغيرها وتجنب الظلم والاعتداء على الأنفس والأموال والأعراض...

3)الإصلاح في علاقته بالمحيط والبيئة(الماء،الهواء،التربة،  النبات ، الحيوان...) بالتوسط والاعتدال في استغلال المواردالبيئية، والسعي في إصلاحها ، ومنع الضرر بها ...

نصوص تدعو إلى عمارة الأرض : حث النبي صلى الله عليه وسلم على الإعمار بالغرس وإحياء الأرض الموات كقوله صلى الله عليه وسلم : " إذا قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة ، فإن استطاع ألا يقوم حتى يغرسها فليفعل " رواه الإمام أحمد. وقال: ((مَن أحيا أرضًا ميتة، فهي له)). رواه أبو داود والترمذي...

 وفي سورة  يوسف القدوة في عمارة الأرض، فقد بادر إلى تحمل المسؤولية عن استحقاق بجمعه لصفتي العلم والأمانة، بالإضافة إلى صفة العفة ، والإحسان،... ونصح الناس بكيفية  تخزين الحبوب تفاديا لهلاك الناس بالمجاعة، وبعد ذلك تكلف بهذه المهمة، وأنقذ أهل مصر ومن جاورها من الهلاك والخراب . (النص1و2)

 

 

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

 




ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح