تعليقات نماذج ملخص

 

الإطار المرجعي

إعداد الرسول نماذج تحمل الرسالة ) الصحابة( 

البذل والحياء من خصال عثمان بن عفان رضي الله عنه 

المؤمن يدعو إلى الإسلام بأخلاقه وسلوكه (البذل والحياء)

 

مدخل: الاقتداء: نماذج للتأسي: عثمان بن عفان رضي الله عنه - قوة البذل والحياء

النصوص:قال تعالى: " وَكَذَلِكَ مَكَّنَّا لِيُوسُفَ فِى ٱلۡأَرۡضِ يَتَبَوَّأُ مِنۡہَا حَيۡثُ يَشَآءُ‌ۚ نُصِيبُ بِرَحۡمَتِنَا مَن نَّشَآءُ‌ۖ وَلَا نُضِيعُ أَجۡرَ ٱلۡمُحۡسِنِينَ "    

  قال النبي صلى الله عليه وسلم: مَن يحفِر بئر رومة فله الجنة، فحفرها عثمان، وقال: مَن جهَّز جيشَ العسرة فله الجنة)، فجهزه عثمان رواه البخاري.    

مضامين النصوص:

  1. استحقاق المحسنين  الأجر والثواب والرحمة في الدنيا والآخرة.(من الإحسان إنفاق المال في سبيل الله).

  2. من فضائل عثمان رضي الله عنه حفر بئر رومة وتجهيز جيش العسرة وقد وعد الرسول من يفعل ذلك بالجنة

التعريف بعثمان رضي الله عنه

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس، القرشي كنيته: أبو عبد الله، لقبه: ذو النورين لأنه تزوج اثنتين من بنات النبي صلى الله عليه وسلم، تزوج  رقية  وبعد وفاتها تزوج أم كلثوم رضي الله عنهما، يعد من السابقين إلى الإسلام وأحد العشرة المبشرين بالجنة، ثالث الخلفاء الراشدين ، ولي الخلافة بعد  عمر بن الخطاب رضي الله عنه سنة 23 هـ وقد مات شهيدا سنة  35 هـ / وعمره 82 عاما .

التحليل

صحابة الرسول ربَّاهم على الإيمان بالله، ودربهم على عبادته وطاعته، وتعلموا من قوله وفعله مكارم الأخلاق

 

1)إعداد الرسول صلى الله عليه وسلم نماذج تحمل الرسالة ( الصحابة رضي الله عنهم):

الصحابي: هو من لقي النبي صلى الله عليه وسلم وآمن به ومات على الإسلام

صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم ، جيل فريد اختارهم الله  لصحبة نبيه ، تجلت فيهم تربية المعلم الأعظم صلى الله عليه وسلم ، ربَّاهم على الإيمان بالله وتقواه، ودربهم على عبادة الله وطاعته، وتعلموا من قوله وفعله مكارم الأخلاق، فحملوا الرسالة وبلغوها بعده ونشروها في أنحاء الأرض ، وأصبحوا قدوةً في القيم والأخلاق لمن يأتي من بعدهم إلى يوم القيامة، رضي الله عنهم.

2)البذل والحياء من خصال عثمان بن عفان رضي الله عنه 

بذل عثمان رضي الله عنه: كان رضي الله عنه من أغنياء الصحابة، وكان كثيرالإنفاق في سبيل الله، ومن نفقاته:

*إنفاقه في تجهيز جيش العسرة (غزوة تبوك 9 هـ ) أخرج أحمد والترمذي  أن عثمان أعان فيها بثلاثمائة بعير ، (300ناقة) وروي أكثر من ذلك، وروي تصدقه ب1000دينار من الذهب، وبشره الرسول بقوله:

من فضائل عثمان رضي الله عنه إنفاقه في الجهاد (تجهيز جيش العسرة)، وإنفاقه في توسعة المسجد والتصدق بماء بئر رومة وتحرير العبيد...

 

" ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم".

 *شراء بئر رومة، من رجل كان يبيع ماءها وتصدق بمائها على المسلمين .

*توسعة المسجد النبوي بعد أن ضاق بالمسلمين ، بشراء أرض مجاورة للمسجد وقام بتوسعته.

*تحرير الرقاب: اشترى عددا من العبيد  وحررهم، روي عنه تحرير رقبة كل جمعة.

حياؤه رضي الله عنه

كان عثمان رضي الله عنه حييا ، وصفه رسول الله بقوله:"... وأصدقهم حياء عثمان..."قالت عائشة : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مضطجعا في بيته كاشفا عن فخذيه أو ساقيه ، فاستأذن أبو بكر ، ثم عمر ، وهو على تلك الحال فتحدثا ، ثم استأذن عثمان ، فجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم وسوى ثيابه ، فدخل فتحدث، فلما خرج قلت : يا رسول الله دخل أبو بكر ، فلم تجلس له ، ثم دخل عمر ، فلم تهش له ، ثم دخل عثمان فجلست وسويت ثيابك ، قال : " ألا أستحيي من رجل تستحي منه الملائكة ؟ " رواه مسلم .

من مظاهر حيائه رضي الله عنه:

*تركه للزنا والفواحش وشرب الخمر فقد ذكر عن نفسه أنه لم يفعل ذلك لا في الجاهلية ولا في الإسلام.

حياء عثمان رضي الله عنه جعله يترك الفواحش، ويحرص على الستر، ويحسن معاملة أهله

 

*حرصه على ستر بدنه حتى في خلوته فقد كان حييا ستيرا

*كان لا يوقظ نائمًا من أهله أو خدمه ليناوله وضوءه.

المؤمن يدعو إلى الإسلام بأخلاقه وسلوكه (البذل والحياء)

اشتهر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالخلق الكريم قبل البعثة ولقب بالصادق الأمين وفي سورة يوسف: "إنا نراك من المحسنين" .المؤمن يدعو إلى الإسلام بأخلاقه قبل قوله، لأن لغة العمل أبلغ من لغة القول، فقد انتشر الإسلام في كثير من بقاع العالم بدون فتوحات، إنما بأخلاق المسلمين كالتجاروغيرهم الذين  تعاملوا مع سكان تلك المناطق بأخلاق الإسلام، ومنها البذل وفعل الخير، الذي يشمل كل صور الإحسان، وكذا الحياء من الله ومن الناس الذي يمنع من الفواحش والقبائح.

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب




ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح
Imad

احسن المواقع التعليمية لقد أعجبتي كثيرا شكرا لكم

 
0
 
0