تعليقات نماذج ملخص

 

مدخل الحكمة:  الكفاءة والاستحقاق أساس التكليف                                                              

النصوص

1)قال تعالى: (قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم)

2)عن أبي ذر قال: " قلت يا رسول الله ألا تستعملني قال فضرب بيده على منكبي ثم قال يا أبا ذر إنك ضعيف وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها "رواه مسلم

مضامين النصوص: www.Achamel.info

  1. من أسس الكفاءة التي استحق بها يوسف عليه السلام مسؤولية تدبير خزائن مصر : الأمانة  و العلم.

  2. رفض الرسول طلب أبي ذر للمسؤولية بسبب ضعفه، وبيان ارتباط المسؤولية بالحساب يوم القيامة على استحقاقها وأدائها.

1)مفهوم التكليف وتحمل المسؤولية من المنظور الشرعي:

التكليف بالمعنى اللغوي: طلب ما فيه كلفة، أي: "مشقة".  واصطلاحا  إلزام المكلف بما اقتضى الشرع فعله أو تركه (التكليف الشرعي بأمر أو نهي)

التكليف:إلزام المكلف بما اقتضى الشرع فعله أو تركه

الكفاءة: مماثلة قدرة المكلف لمستوى مسؤوليته

الاستحقاق: صلاحية الإنسان لأن تثبت له حقوق وتجب عليه واجبات

شروط التكليف: العقل والتمييز والبلوغ والاستطاعة والاختيار.

2) مفهوم الكفاءة والاستحقاق:

ا)   مفهوم الكفاءة:في اللغة:الكفء:  المثل والند والمساوي ومنه الكفاءة في الزواج...(أن يكون مستوى الزوجين متقاربا في الدين والحسب والمستوى الاجتماعي...)

والكفاءة اصطلاحاي مجموع الصفات الدالة على مماثلة قدرة من كلف بمسؤولية

 لمستوى المهمة التي كلف بها.

 تعريف المنار: (الكَفاءَةُ: أهليّة للقيام بعمل بقدرة وحسن تصرُّف فيه. )

 ب) مفهوم الاستحقاق: في اللغة ثبوت الحق ووجوبه  (استحق الشيء وجب له الشيء واستأهله.ويقال: عن استحقاق:أي عن جدارة . وفي الاصطلاح: صلاحية الإنسان لأن تثبت له حقوق وتجب عليه واجبات.

أسس الكفاءة:

*العلم والخبرة: العلم والخبرة والمهارة شرط لتحمل الأمانة والمسؤولية وبهما  استحق يوسف عليه السلام تحمل مسؤولية التدبير المالي والاقتصادي للدولة قال تعالى: (قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم)

* حسن الخلق والاستقامة والمحافظة على الأمانة : فكل مسؤولية أمانة."كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته...."

*القوة و القدرة على أداء المسؤولية  وقد تكون بدنية أو قدرة علمية أو خبرة صناعية وتختلف حسب نوع المهمة

العلاقة بين الكفاءة والاستحقاق علاقة ترابط شرطي  فالكفاءة شرط يُستحق به التكليف بمختلف المسؤوليات.

قال تعالى: (إن خير من استاجرت القوي الأمين) (انظر: النص2)

2)العلاقة بين الكفاءة والاستحقاق علاقة ترابط شرطي  فالكفاءة شرط يُستحق به التكليف بمختلف المسؤوليات.

يجب على الكفء المبادرة إلى خدمة الصالح العام بطلب المسؤولية إذا لم يوجد من يصلح لها، وفي مبادرة يوسف عليه السلام وطلبه مسؤولية خزائن مصر دليل على ذلك. أما من لا تتوفر فيه الكفاءة والاستحقاق فيحرم عليه طلبها

3) مبادرة الكفء لخدمة الصالح العام

 في سورة يوسف نموذج للمبادرة إلى تحمل المسؤولية خدمة للصالح العام، فقد طلب يوسف عليه السلام من الملك أن يكلفه بخزائن مصر (النص1) لتدبير شؤون الناس في تلك الفترة الصعبة، لأنه يتوفر على صفتين تؤهلانه للقيام بمسؤوليته وهما: الأمانة والعلم،  وكان في ذلك مصلحة عامة بإنقاذ الناس من مجاعة محققة، وإقامة الدين والعدل والإصلاح وخدمة للفقراء.

فيختلف حكم المبادرة لتحمل المسؤولية باختلاف حال الطالب، فإن كان لا يصلح لها إلا هو وجب عليه أن يطلبها، ووجب على غيره تكليفه بها، وإن كان يصلح لها جماعة صح أن يطلبها واحد منهم، ووجب اختيار أحدهم، وإن كان غير صالح لها حرم عليه طلبها، وهو ما أشار إليه حديث أبي ذر رضي الله عنه.

من فوائد تكليف الأكفاء بالمسؤولية  :                                                                                  

*تشجيع جميع الأفراد على العمل بجد واجتهاد وإخلاص.
* تحقيق المصلحة العامة و ضمان حقوق  أفراد المجتمع .
* تحقيق المساواة والعدل في التكليف بمختلف المسؤوليات.

*القضاء على إسناد المسؤوليات بالرشوة ، أو القرابة... أو بمعايير غير الكفاءة والاستحقاق، وما يسببه ذلك من فساد وخيانة للأمانة وتضييع للحقوق ومصالح الأفراد والمجتمع.

الشامل الموقع التعليمي الأول في المغرب

 

 

 




ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح
Hamza

شكرا جزيلا

 
0
 
0

soumiya

شكرا جزيلا لقد أفادني كثيرا

 
0
 
0

soumiya

شكرا جزيلا لقد أفادني كثيرا

 
0
 
0

soumiya

شكرا جزيلا لقد أفادني كثيرا

 
0
 
0

Doha zinedine

شكرا جزيلا

 
0
 
0

Hamza ajakkaf

شكرا جزيلا

 
0
 
0

Hamza ajakkaf

شكرا جزيلا

 
0
 
0

حمزة اج&U

شكرا حزيلا

 
0
 
0

Koko

Smholya mais tfah rali kan kayshab lya svt

 
0
 
0

زب

Lahwa Zwin bhal lraba hram idi3 bsbab tkfat

 
0
 
0