رسميا تقرر منع فيلم "الزين لي فيك" لنبيل عيوش من العرض بالقاعات السينمائية، جاء ذلك بعد كثرة القيل والقال التي راجت حول القاموس اللغوي المختار وكذا بعض المشاهد المعروضة!
وهذه الخطوة برأيي تعد أقصى ما يمكن للحكومة فعله تجاه"القبح لي فيك يابلدي" أن تمنع عملا سينمائيا أو فنيا أو أدبيا من الخروج إلى أرض الوجود! في مقابل العجز التام أمام مظاهر القبح الفعلية والحقيقية المعاشة التي تؤثث حياتنا اليومية بشكل دائم ومستمر والتي تقتحم دوائرنا الشخصية دون أدنى رقيب أو حساب! وأنت تجلس وسط بيتك تقتحم الكلمات النابية والخادشة للحياء مجالك الخاص ولا تراعي جلوسك مع أبنائك وآبائك وأنت تستقل سيارة الأجرة يفرض عليك الاستماع إلى اغاني ساقطة وتقبل كل ألفاظ السائق المشينة الذي لا يقيم أي وزن للمسؤولية، وأنت في السوق
،في الشارع ، في كل مكان، حتى أمام المساجد مشهد موحد عنوانه البارز العربدة والسب والشتم والخصام والتلفظ بالكلام الفاحش والتحرش ومعاقرة الخمر في الأماكن العمومية...هل تملك الحكومة الجرأة لتحديد مخرج هذه المشاهد الواقعية؟ وهل تملك القدرة على منع عرض فيلمه الواقعي؟ 
لا شك أن فيلم نبيل عيوش "الزين لي فيك" قد غطى عن أفلام واقعية عديدة تعج بها الساحة السينمائية الواقعية المغربية من قبيل:
"القبح لي فيك يا منظومة بلادي التربوية!"
"القبح لي فيك يا سياسة بلادي الصحية!"
"القبح لي فيك يا ...." واللائحة تطوووول


يونس شهيم

 

ساعدنا بتقييم المحتوى
 
0
 
0

تحتوي هذه القائمة على عدة دروس و ملخصات بصيغ مختلفة و فيديوهات و فلاشات وفقرات لإختبار الفهم كفقرة صحيح أو خطأ ، فقرة إختبر نفسك مع الشامل


نرجوا من الأساتذة الكرام الذين لذيهم ملاحظات حول الدروس مراسلتنا على البريد الإلكتروني:Contact.achamel@gmail.com

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الشامل
ساهم بتعليق أو ملاحظة
أرسل التعليق
مسح
hamza chihabi
2015-05-30 09:14:10

أرا أن الحكومة تقوم بعملها ومهما فعلت فأنتم لن تشكروها أما من ناحية هادا القبح في الكلام ... فلا يمكن التأثير فيه فالقضية قضية "عقلية"

 
0
 
0

أبو &O
2015-06-03 13:35:28

لا أرى في هذا المقال خيرا، فإماتة الباطل تكون بهجره، لا بالتطبيل له والتغريد، فهذا الفاس الذي صنع الفيلم كان عالما بأن الأبواق ستساعده ليصرخ بفيلمه.

 
0
 
0

Youssef IGHZANE
2015-06-03 13:36:02

لا أرى في هذا المقال خيرا، فإماتة الباطل تكون بهجره، لا بالتطبيل له والتغريد، فهذا الفاس الذي صنع الفيلم كان عالما بأن الأبواق ستساعده ليصرخ بفيلمه.

 
0
 
0

imane fahd
2015-06-07 10:26:17

اوافقكم الراي يونس هشيم فالمغرب في الاونة الاخيرة اصبح يعج به وتملاه المشاكل وما قلته انا متفقة معك فيه 100ب100 كما انا متفقة مع السيد hamza chihabi hglshgm lshgm urgdm g

 
0
 
0

tag